منتــــديات نور الصبـــــــــــــاح
اهلا ومرحبا بكم فى منتديات ناصر شلبى نرجو ان نفيدكم بكل ماهو جديد ومفيد


عزيزى الزائر

تسجيلك في المنتديات يشرفنا
ادعمنا بافكارك

منتــــديات نور الصبـــــــــــــاح

منتدى- اجتماعي - ديني - ثقافي
 
الرئيسيةالقرأن الكريماليوميةمكتبة الصورس .و .جبحـثالقرأن الكريمالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول
1-اللهم اتنا في الدنيا حسنه وفي الاخرة حسنة وقنا عذاب النار(البخارى)2-اللهم اصلح لي ديني الذي هو عصمة امري واصلح لي دنياي التي فيها معاشي واصلح لي اخرتي التي اليها معادي التي اليها معادي واجعل الحياة زيادة لي في كل خير واجعل الموت راحة لي من كل شر (مسلم) 3-اللهم اني اسالك الهدى والتقى والعفاف والغنى . 4-اللهم اني اعوذ بك من زوال نعمتك وتحول عافيتك وفجأة نقمتك وجميع سخطك.(مسلم) 5-اللهم اني اعوذ بك من العجز والكسل والجبن والبخل والهرم وعذاب القبر اللهم آت نفسي تقواها وزكها انت خير من زكاها اللهم اني اعوذ بك من علم لا ينفع ومن قلب لا يخشع ومن نفس لا تشبع ومن دعوة لا يستجاب لها.(مسلم) 6-اللهم رحمتك ارجو فلا تكلني الى نفسي طرفة عين واصلح لي شأني كله لا اله الا انت.(احمد) 7-لا اله الا انت سبحانك اني كنت من الضالمين(الترمذي) 8-يا مثيت القلوب ثبت قلبي على دينك(الترمذي) 9-اللهم اني اسالك العافية في الدنيا والآخرة(الترمذي) 10-اللهم احسن عاقبتنا في الامور كلها واجرنا من خزي الدنيا وعذاب الآخرة(احمد) 11-اللهم انك عفو كريم تحب العفو فأعف عنا 0(الترمذي 12-اللهم انا نسالك من خير ما سألك منه نبيك محمد ونعوذ بك من شر ما استعاذ به نبيك محمد وانت المستعان وعليك البلاغ ولا حول ولا قوة الا بالله0(الترمذي) 13-اللهم انا نسألك علما نافعا ورزقا طيبا وعملا متقبلا ترضاه يا ارحم الرحمين0(ابن ماجة) 14-اللهم انا نسألك موجبات رحمتك وعزائم مغفرتك والسلامة من كل اثم والغنيمة من كل بر والفوز بلجنة والنجاة من النار 0(صحيح الجامع) 15-اللهم اني اعوذ بك من يوم السوء ومن ليلة السوء ومن ساعة السوء ومن صاحب السوءومن جار السوء في دار المقامة 0 16-اللهم اني اسألك الجنة واستجير بك من النار0(3مرات)(الترمذي) 17-اللهم انفعني بما علمتني وعلمني ما ينفعني وزدني علما0(ابن ماجة) 18-اللهم اني اسألك يا الله بأنك الواحد الاحد الصمد الذي لم يلد ولم يولدولم يكن له كفوا احد ان تغفرلي ذنوبي انك انت الغفور الرحيم0(النسائي) 19-اللهم اني اسألك بأن لك الحمد لا اله الا انت وحدك لا شريك لك المنان يا بديع السموات والارض ياذا الجلال والاكرام يا حي يا قيوم اني اسألك الجنة واعوذ بك من النار0(النسائي) 20-اللهم اعنا على ذكرك وشكرك وحسن عبادتك 0 21-اللهم اني اعوذ بك من غلبة الدين وغلبة العدو وشماتة الاعداء0(النسائي) 22-اللهم اهدني فيمن هديت وعافني فيمن عافيت وتولني فيمن توليت وبارك لي فيما اعطيت وقني شر ما قضيت فأنك تقضي ولا يقضى عليك انه لا يذل من واليت ولا يعز من عاديت تباركت ربنا وتعاليت0(الترمذي)
اضغط على السؤال واسمع الإجابة بصوت الشيخ http://www.alandals.net/Default.aspx

شاطر | 
 

 التصور العقدي في الحضارة الإسلامية....منتديات نور اللصباح

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
ناصر شلبى
Admin
avatar

عدد المساهمات : 604
تاريخ التسجيل : 24/06/2012
العمر : 58
الموقع : مصر

مُساهمةموضوع: التصور العقدي في الحضارة الإسلامية....منتديات نور اللصباح   الجمعة فبراير 15, 2013 3:35 pm



التصور العقدي في الحضارة الإسلامية....منتديات نور اللصباح




في مقابل أوهام وخرافات وضلالات التصوُّر الاعتقادي للأمم السابقة، وأمام عقلية العالم يوم بُعِث رسول الله ، كان إسهام المسلمين بعقيدة التوحيد، تلك العقيدة التي عُدَّت منحة الإسلام للإنسانية، لم ولن تنال الإنسانية مثلها إلى يوم القيامة.

الألوهية في عقيدة الإسلام
في عقيدة الإسلام أن هذا العالم ليس بلا مَلِك، بل له مَلِك واحد، وهو خالقه وصانعه وحاكمه ومدبِّره، له الخلق والأمر كله، وله الحكم {أَلاَ لَهُ الْـخَلْقُ وَالأَمْرُ} [الأعراف: 54]، ولا يحدث في هذا العالم شيء إلا بأمره وقدرته، وأن العلَّة الحقيقية لوجوده هي إرادته وقدرته، وأن هذا الكون كله خاضع له في كونه ووجوده، ومنقاد له وطوع أمره {وَلَهُ أَسْلَمَ مَنْ فِي السَّمَاوَاتِ وَالأَرْضِ} [آل عمران: 83]، وعلى المخلوقات التي تملك إرادة واختيارًا أن تخضع له {أَلاَ للهِ الدِّينُ الْـخَالِصُ} [الزمر: 3][1].

فلأنه I هو الذي خَلَق الكون كله وخَلَق العباد كلهم، فهو الوحيد الذي يجب أن يَتَوَجَّه إليه الخلقُ بالعبادة.




حجة الإسلام البالغة على الخلق
أقام الإسلام الحُجَّة البالغة على أن الله هو الذي خَلَق، وأقام أيضًا الحجة البالغة على أنه ليس هناك إله غيره، فقال تعالى في سياق إيراد الحجة العقلية المنطقية: {لَوْ كَانَ فِيهِمَا آلِهَةٌ إِلاَّ اللهُ لَفَسَدَتَا} [الأنبياء: 22]، وتحدَّى I الناس بكل قوَّة فقال: {قُلْ أَرُونِيَ الَّذِينَ أَلْـحَقْتُمْ بِهِ شُرَكَاءَ كَلاَّ بَلْ هُوَ اللهُ الْعَزِيزُ الْـحَكِيمُ} [سبأ: 27].

والحقيقة أن هذا المنطق كان مُقْنِعًا جدًّا، حتى إن أهل الأرض تلَقَّفُوه بالقَبُول والاقتناع، ودخل الناس في دين الله أفواجًا.

ويُخْطِئ هنا من يظن أن العرب المسلمين انتشروا في العالم فانتشر الإسلام وانتشرت عقيدة التوحيد لكثرة العرب، ويخطئ أيضًا من يظنُّ أن العرب المسلمين قهروا الناس على دخول الإسلام واعتناق التوحيد بقوة السيف والسلاح، ولنا أن نُرَاجِع تاريخ العالم.

فالعرب المسلمون كانوا قلَّة، وكان سلاحهم ضعيفًا كيفًا وكمًّا، وكانت إمكانياتهم الاقتصادية والعسكرية بسيطة للغاية، ومع ذلك قَبِل العالم في ذلك الوقت أن يترك ديانة البلاد والأمم والحضارات القوية والمتحضرة ويدخل في دين هذه القلَّة البسيطة!

ولعلَّ السؤال المتبادر إلى الذهن هنا هو: لماذا كان ذلك؟! ولماذا كان هذا القبول؟!

وتكمن الإجابة في أنه دين مُقْنِعٌ، وأنها عقيدة تتوافق تمامًا وتتماشى مع الفطرة ومع المنطق، تلك العقيدة التي فطر الله الناس عليها في عبادة واحدٍ أحدٍ، دون منازع أو شريك.

ولنا أن نتساءل الآن:

- مَنْ قهر العرب أصلاً أن يدخلوا في الإسلام، مع أن الرسول وأصحابه كانوا في غاية القلَّة والضعف؟

- مَنْ قهر المصريين وأجبرهم على دخول الإسلام؟ وهل يُعقل أن يستطيع ثمانية آلاف جندي أن يقهروا شعبًا عريقًا كشعب مصر تجاوز عدده وقت الفتح ثمانية ملايين نسمة؟! مع العلم بأن مصر كانت واقعة تحت الاحتلال البيزنطي، وكانت الإمبراطورية البيزنطية آنذاك في غاية القوَّة.

- مَنْ قهر أهل فارس أصحاب الأعداد الغفيرة والتاريخ الطويل على أن يتركوا عبادة السنين ويعتنقوا الإسلام؟

- ومن قهر أهل شمال إفريقيا والأندلس وأفغانستان وباكستان وماليزيا وإندونيسيا والأتراك وغيرهم؟

- بل مَنْ قهر العالم الآن على دخول الإسلام؟ مع أن الجميع يشهد أن المسلمين في حالة أضعف بكثير من الآخرين، وليس مجرَّد دخول بسيط، بل إن الإسلام أسرع الديانات نموًّا في العالم الآن!

فالحقيقة التي لا مراء فيها أن حُجَّة الله بالغة، ودين الله لا ثغرة فيه ولا خطأ؛ ولذلك لا يمكن لأحد أن يقرأ عنه أو أن يعرفه إلاَّ ويعلم أنه الحقُّ، سواءٌ اتَّبعه أم لم يتَّبِعْه.

والحقيقة الأخرى أن إسهام المسلمين في ذلك التصوُّر العقدي لم يقف تأثيره على مَنْ أسلم فقط، بل إنه أفاد غير المسلمين - كما سيأتي بيانه - في وضوح الرؤية العقدية الحقيقية عندهم، وذلك في ناحية التوحيد.

الأثر العقلي لعقيدة التوحيد
لا يخفى أن الأثر العقلي الأوَّل الذي يترتَّب من عقيدة التوحيد على الإنسان هو أن العالم كله تابع لمركز ونظام واحد، ويرى الإنسان في أجزائه المنتشرة ترابطًا ظاهرًا، ووحدة في القانون، ثم بعد هذه العقيدة يستطيع الإنسان أن يأتي بتفسير كامل للحياة، وأن يُقَوِّمَ فكره وعَمَله في هذا الكون على حكمة وبصيرة[2].

أثر الإيمان بالتوحيد على الفكر
ولا ريب أن الإيمان بإله واحد قادر، يُخَلِّص الفكر من تخبُّط التعدُّدية في الآلهة التي لا تستقيم مع الفطرة السليمة، ويُطْلِق قوى النفس والبدن المؤمنة بالله المسيطر على مجريات الحياة والكون، ومَنْ تتعلَّق بيده سبحانه مقادير الخَلْقِ، المتوكّلة عليه نحو العمل والنشاط، مرتكنة إلى أن هناك ربًّا للكون يرى كل ما يدور بين جنباته، ويُثِيبُ المحسن إحسانًا، ويُعَاقِبُ المسيء إن لم يكن في الدنيا ففي الآخرة، فلا يضيع إحسان، ولا يُهْضَمُ حقٌّ عنده[3].

أثر العقيدة في المجتمع
ولا ريب أن أهمَّ آثار هذه العقيدة في المجتمع تتبدَّى حين نريد أن نؤسس مجتمعًا نظيفًا، تسوده العدالة، وتحكمه الفضيلة، وتختفي منه الجريمة، وتُظَلِّلُه الطمأنينة، ويتعاون أفراده على كل ما فيه خيره وصلاحه، فحين نريد ذلك ينبغي أن نؤسس المجتمع على العقيدة الإسلامية التي هي الدِعامة الأولى لبناء المجتمع، وعلى هذا الأساس رَبَّى رسول الله أصحابه، فأوجد المجتمع الفاضل، وتكوَّنت الأُمَّة الإسلامية التي دانت لها الدنيا من مشرقها إلى مغربها.

يقول الأستاذ أبو الحسن الندوي: "انحلَّت العقدة الكبرى، عقدة الشرك والكفر، فانحلَّت العقد كلها، وجاهدهم رسول الله جهاده الأوَّل، فلم يَحْتَجْ إلى جهاد مستأنف لكل أمر أو نهي، وانتصر الإسلام على الجاهلية في المعركة الأُولَى، فكان النَّصر حليفه في كل معركة.. نزل تحريم الخمر والكئوس المتدفِّقة على راحاتهم، فحال أمر الله بينها وبين الشفاه المتلمِّظة والأكباد المتقدة، وكُسِرَتْ دنان الخمر، فسالت في سِكَكِ المدينة! كلمة واحدة اجتثت عادة متأصِّلة في القوم، ورثوها كابرًا عن كابر {فَهَلْ أَنْتُمْ مُنْتَهُونَ} [المائدة: 91]. قالوا: انتهينا ربنا، انتهينا ربنا... بينما حاولت أمريكا أن تُحَرِّمَ الخمر، واستعملت جميع وسائل المدنية الحاضرة؛ كالمجلات، والجرائد، والمحاضرات، والصور، والسينما لبيان مضارِّها، وأنفقت ما يزيد على 60 مليون دولارٍ ضدَّها، وطَبَعَتْ حوالي عشرة بلايين صفحة، وتحمَّلَتْ لتنفيذ القانون حوالي 250 مليون دولار، وأَعْدَمَتْ ثلاثمائة نفس، وسَجَنَتْ ما يزيد على نصف مليون، وصادرت من الممتلكات بحوالي أربعمائة مليون وأربعة ملايين دولار، ومع هذا لم يزد الشعب الأمريكي إلاَّ معاقرة للخمر؛ ممَّا اضطر الحكومة إلى إباحته سنة (1933م)، والسبب بسيط؛ أن التنفيذ للأوامر لم يكن ناتجًا عن الاعتقاد"[4].

وعلى هذا تكون حضارة الإسلام قد أغنت الإنسان بعقيدة صافية نقية، سهلة، سائغة، حافزة للهمم، باعثة للحياة، فتخلَّص من كل خوف ووَجَلٍ، وصار لا يخاف أحدًا إلاَّ الله، وعَلِمَ عِلْـمَ اليقين أنه وحده سبحانه وتعالى هو الضارُّ والنافع، والمعطي والمانع، وأنه وحده الكفيل لحاجات البشر، فتَغَيَّر العالم كله في نظره بهذه المعرفة الجديدة، والاكتشاف الجديد، وصار مصونًا عن كل نوع من العبودية والرقِّ، وعن كل رجاء وخوف من المخلوق، وعن كل ما يُشَتِّتُ البال ويشوش الأفكار، فقد شعر بوَحدة في هذه الكثرة، واعتبر نفسه أشرف خَلْق الله، وسيد هذه الأرض، وخليفة الله بها، يُطيع ربه وخالقه، وينفِّذ أوامره، ويحقِّق بذلك هذا الشرف الإنساني العظيم، والعظمة الإنسانية الخالدة، التي حرمتها الدنيا منذ زمن بعيد.



عظمة الحضارة الإسلامية
إنها عظمة الحضارة الإسلامية التي أتحفت الإنسانية بهذه التحفة النادرة - عقيدة التوحيد - التي كانت مجهولة، مغمورة، مظلومة، مغبونة أكثر من أي عقيدة في العالم، ثم ردَّدَ صداها العالم كله، وتأثَّرت بها الفلسفات والدعوات العالمية كلها في قليل أو كثير، فاضطرت بعض الديانات الكبيرة التي نشأت على الشرك وتعدُّد الآلهة وامتزجت به لحمًا ودمًا أن تعترف - ولو بصوت خافت وهمسة في الآذان - بأن الله واحد لا شريك له، وأُرْغِمَتْ على تأويل معتقداتها المشركة تأويلاً فلسفيًّا، يُبَرِّئُها من تهمة الشرك والبدعة، ويجعلها متشابهة بعقيدة التوحيد في الإسلام، وبدأ رجالها وسَدَنَتُهَا يَسْتَحْيُون من الاعتراف بالشرك، ويخجلون من ذِكْرِه، وأُصيبت هذه الأنظمة المشركة كلها (بمُرَكَّبِ النقص) والشعور بالصغار والهوان.. فكانت هذه التحفة أغلى التحف التي سَعِدَتْ بها الإنسانية بفضل إسهام حضارة الإسلام وبعثة الرسول [5].

د. راغب السرجاني

[1] أبو الحسن الندوي: الإسلام وأثره في الحضارة وفضله على الإنسانية ص21.

[2] المصدر السابق ص22.

[3] جمال فوزي: معالم الحضارة الإسلامية ص16.

[4] أبو الحسن الندوي: ماذا خسر العالم بانحطاط المسلمين ص90، وهامش ص68.

[5] انظر: أبو الحسن الندوي: الإسلام وأثره في الحضارة وفضله على الإنسانية ص21- 24.



*******************************


منتديات نور الصباح

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://nour2lsaba7.yoo7.com
 
التصور العقدي في الحضارة الإسلامية....منتديات نور اللصباح
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتــــديات نور الصبـــــــــــــاح  :: المنتديات :: العلم والمعرفة-
انتقل الى: